يحتوي هذا المنتدى على مواضيع علمية قيمة وجميلة


    التوائم

    شاطر

    تصويت

    هل تمنيت لو كان لك أخ توأم ؟

    [ 2 ]
    67% [67%] 
    [ 1 ]
    33% [33%] 

    مجموع عدد الأصوات: 3
    avatar
    Ali Youssef

    المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 15/02/2010
    العمر : 23
    الموقع : Safita

    التوائم

    مُساهمة  Ali Youssef في السبت مارس 06, 2010 12:18 pm

    التـــوائــــم


    لقد أدى التطور الطبى والعلمى إلى تحسن المستوى الصحي والمراقبة الطبية للحمل وأساليبه الجديدة إلى تزايد نسبة الحمل بالتوائم.ومع تطورعلم الأجنة أصبحت هذه الظاهرة التي ورثتها الثدييات من الأحياء الأدنى لا تزال تحمل الكثير من الأسرار كما أنها لا تمر دون تأثير على التوائم ذاتها وعلى والديهما أيضاً.
    ولعل معرفة الوالدين بقرب قدوم توأم لا يخلو من إثارة شديدة حيث تختلط مشاعر الفخر والفرح بالخوف من الولادة ونتائجها والآثار المادية التي يفرضها القادمان الجديدان على وضع الأسرة كما أن هذا الأمر يغدو مثاراً لعدد كبير من التساؤلات


    ما العوامل التي تؤدي إلى الحمل بتوأم؟
    إن من أهم العوامل التي تساعد على الحمل بتوأم هو استعمال الأدوية والعقاقير المنشطة للمبايض , خاصة في مجالات العقم التي يتم فيها استعمال هذه الأدوية لتحريض المبايض على إنتاج أكثر من بويضة في الدورة الواحدة , وهناك أيضا عامل الوراثة حيث ثبت أن الفتيات يتوارثن القدرة على ولادة تواءم من أمهاتهن , حيث نجد بعض العائلات تكثر فيها ولادة التوأم , كما أن سن المرأة له دور أيضا حيث يكثر في النساء ما بين 35 - 39 سنة


    ما أنواع التوائم؟

    أن التوائم نوعان , نوع ينتج عن تلقيح بويضتين مختلفتين في الدورة الشهرية نفسها وينتج عنها طفلان مختلفان في الجينات الوراثية وقد يكونان من الجنس ذاته أو من جنسين مختلفين (مثلا بنت وولد) , أما النوع الثاني فهوه ينتج عن تلقيح بويضة واحدة ثم تنقسم هذه البويضة إلى قسمين لتكون طفلين , وهذان الطفلان يكونان إما ولدين أو بنتين ويحملان الصفات الوراثية نفسها.


    ما المشاكل الصحية المتعلقة بحمل التوأم؟

    أن المشاكل الصحية للأم والأجنة في حالة الحمل بتوأم أكثر من المشاكل التي تعاني منها الأم بالحمل العادي , تعاني الأم الحامل بتوأم من ازدياد في ضربات القلب وازدياد ضخ القلب , وتعاني أيضا من الدوالي وأورام القدمين والبواسير أكثر من الحامل بطفل واحد , كما تزيد حالات التقيؤ في الشهور الأولى من الحمل لدرجة تحتاج فيها الحامل لمراجعة الطبيب بصفة مستمرة لفقدها السوائل واحتياجاتها إلى مغذ لتعويض النقص في المواد الأساسية في الجسم لكثرة التقيؤ , ويعتبر فقر الدم أو الأنيميا من أهم المشاكل الصحية التي تواجه الحامل بتوأم حيث تتعرض إلى فقر الدم الناتج من نقص الحديد في جسمها لذا يعتبر تداول أقراص الحديد والفيتامينات من الأمور الأساسية للمرأة الحامل بتوأم

    كيف يتم تشخيص الحمل بتوأم؟

    قبل سنوات كان تشخيص الحمل بتوأم من الأمور الصعبة للطبيب وكأن كثير من السيدات يكتشفن أنهن حوامل بطفلين أو أكثر فقط في حالة الولادة , وعندما يتم توليد الطفل الأول تكتشف أن هناك طفلا أخر مازال في الرحم , ولكن هذه الأيام ومع تقدم العلم وظهور جهاز السونار أصبح تشخيص التوأم من الأمور السهلة في مجال طب النساء والولادة , كما أن ازدياد حجم الرحم وكثرة التقيؤ في الشهور الأولى من الأمور التشخيصية الأولية للحمل بتوأم


    التوأم المرآة"المتطابق تماماً



    وهذا النوع من التوائم نادر جداً، حيث يكون كلا من التوأمين صورة مرآة للآخر. قد إعتقد العلماء أن السبب فى ذلك قد يرجع إلى:أنَّ الإنقسام لا يحدث في البويضة الملقحة، ولكن بعد تكون الجنين، ويكون التوأمان متطابقين كالإنسان وصورته في المرآة.وقد يتميز هذا التوأم بعدة صفات جسدية غريبة إلى حد ما وأهمها:
    أنَّ أحشاءهما قد تكون متقابلة.
    يكون قلب أحدهما على جهة اليمين عكس أخيه.
    معدة أحدهما في يمين البطن والآخر في يسار البطن.
    يستخدم أحدهما اليد اليمنى في التعامل، بينما يكون الآخر أعسر، أي يستخدم يده اليسرى.
    وقد يكون سلوكهما مختلفاً، وهذا بسبب سيطرة الجزء الأيمن في المخ، فإن كان كذلك كان الشخص متفوهاً مبدعاً وحساساً وعاطفياً، أما إذا كانت السيطرة للجزء الأيسر كان أكثر منطقية ومستقيماً لا يحب اللف والدوران ويحب التعامل المحدد بالأرقام.وهذا ما يمكن أن يحدث مع التوأم المرآة، فإن كان أحدهما من النوع الأول كان الآخر من النوع الثاني، والعكس بالعكس , فإن ولد لك توأمان أحدهما يستخدم يده اليسرى والآخر يستخدم يده اليمني، فربما كانا توأمين من نوع توأم المرآة , هناك أنواع أخرى من التوائم إلا أنها ليست جديرة بالذكر في هذا المقام .

    أن الأبحاث التي أجريت على التوائم الكبار وتعقب حياتهم منذ الطفولة المبكرة أسفرت عن هذه الحقائق:

    - من الممكن أن يستمر التشابه في إرتداء الملابس مثلاً حتى سن الثالثة لكن إستمرار التشابه بعد ذلك يشكل خطراً على الشخصية بعد أن تنمو في كل منهما عادة لفت الأنظار بالتشابه الكامل .

    - تربية الطفلين التوأمين بإعتبارهما شخصاً واحداً تربية تنطوي على المخاطرة بنمو الشخصية كما ينبغي أن تكون فالتوأم في العادة ينمو مع كل منهما " إحساس التوأم " وهذا معناه إعتماد كل منهما على الآخر.


    وقد أثبتت الأبحاث التي أجريت على عدد كبير من التوائم أن التوأمين اللذين تقتضي ظروف الحياة التفرقة بينهما في الكبر كالزواج أو العمل يواجه كل منهما مصاعب شديدة في حياتها بسب إعتماده على الآخر . ولذلك ينصح العلماء كل أم لطفلين توأمين تجنباً لمشاكل المستقبل بأن:
    تبتعد عن إطلاق الأسماء القريبة من بعضها في النطق.
    أن تبتعد بهما دائماً عن التشابه في الملبس.
    أن تترك لكل منهما حرية إختيار لعبته وهوايته وأن تشجعه على ذلك


    التوائم السيامية:



    التوأم السيامى هو وليدان كل منهما مكتمل النمو تقريبا ألا انهما ملتحمان جنبا إلي جنب
    أو ظهرا إلي ظهر بنسيج عضلي ليفي وسبب تسمية هذا النوع من التوائم بالسيامي يعود
    إلي أشهر توأم ملتحم في العالم وهما "شانج" و "وانج" اللذان ولدا في مملكة سيام (( تايلند حاليا )) عام 1811م لأبوين صينيين .


    حيث أنه يوجد عدد هائل من أنواع التوأم المتلاصقة، فقد قام الأطباء بتقسيم أنواع التوأم بشكل عام بحسب الشكل الأكثر شيوعاً . ويمكن تصنيف هذه الأقسام بوضوح أكثر كما يتضح اما بشكل متساوي أو متماثل أو غير متساوي ومتماثل لحد ما .

    أنواع التوائم المتلاصقة

    ملتصق الجانبين
    يكون الالتصاق من الناحية الجانبية مع تشكيلة من الأطراف حيث يمكن أن يكون التوأم بطرفين فقط أو بثلاثة أو بأربعة أطراف. عملية الفصل ممكنة مع أن نتيجتها ستكون الحياة بأطراف صناعية.


    ملتصق الظهرين
    التصاق التوأمين من منطقة الظهر أو الخلف عند العمود الفقري. وهي حالة نادرة جداً .


    ملتصق الرأسين
    في حالة التصاق الرأسين من الناحية الخلفية أو الظهرية يكون فصل التوأمين ممكنا مع ان حدوث أضرار بالدماغ أمر مألوف.


    ملتصق الحوضين
    يكون التصاق الحوضين عادة من الناحية الأمامية او البطنية ، ويشترك التوأمين غالبا في الأمعاء والمثانة البولية والأعضاء التناسلية والكليتين . ونسبة نجاح فصل التوائم وبقائهم على قيد الحياة مرتفعة مع انه قد يحدث قصور او تعطل في وظائف افراز الفضلات او الوظائف الجنسية.


    متلصق الدماغين
    يكون الالتصاق من الناحية الجبهية بمنطقتي الرأس والصدر وعادة ما يوجد وجهين على جانبين متعاكسين من الرأس وهذا النوع من التوائم لا يبقى على قيد الحياة.


    ملتصق العجزين
    يكون الالتصاق من المنطقة الخلفية للحوض. وهي حالات نادرة ولكن نسبة بقائهما على قيد الحياة وآفاق المستقبل تعتبر جيدة.


    التوأم الطفيلي
    في هذا النوع يكون للمولود أطراف إضافية أو رأس أو جذع إضافية ، ويعتقد ان سببها وفاة أحد التوأمين داخل الرحم.


    ملتصق الصدرين
    التصاق التوائم من الناحية الأمامية او البطنية عند الصدر مع الاشتراك في قلب واحد عادة. وهذا النوع من التوائم السيامية لا يبقى على قيد الحياة مع أنه جرت محاولات لفصلهم.


    ملتصق البطنين
    يكون التصاق البطنين من الجهة الأمامية ، وعادة ما يشترك التوأمان في الكبد . وفي هذا النوع من الالتصاق يتحقق أعلى معدلات البقاء على قيد الحياة . فأنسجة الكبد هي النوع الوحيد من بين أنسجة الجسم القادرة على تجديد نفسها مما يجعل فصل الكبد إلى اثنتين أمراً ممكنا.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 28, 2017 6:16 am