يحتوي هذا المنتدى على مواضيع علمية قيمة وجميلة


    مرض السكري

    شاطر
    avatar
    ali saleh

    المساهمات : 33
    تاريخ التسجيل : 21/02/2010
    الموقع : safita

    مرض السكري

    مُساهمة  ali saleh في السبت مارس 13, 2010 1:39 pm

    Medical Encyclopedia مرض السكري
    اعتلال الشرايين السكري
    إعتلال الشرايين المُحيطية (الطرفية) Peripheral Arterial Disease "PDA" من الأمراض الغير مُقدرة حق قدرها عند مرضى السكري. و الشرايين المُحيطية هي الشرايين (أوعية دموية) التي تقع في الذراعين و الرجلين و تحمل الدم من القلب لهما. إعتلال الشرايين المُحيطية في مرضى السكري يختلف عن إعتلالها في غير مرضى السكري من حيث آلية المرض , الأعراض التي يشتكي منها المريض أو الملامح السريرية و طريقة العلاج كذلك.

    في مرضى السكري عادة يُصيب مرض الشرايين المُحيطية الشريان الظنبوبي Tibial Artery تحت الركبة. يُصيب الإعتلال
    20% من مرضى السكري بعد سن الأربعين و 29% بعد سن الخمسين.



    مرضى السكري الذين يكون لديهم إعتلال الشرايين الطرفية , غالباً ما يكونون مُصابين بإعتلال الأعصاب الطرفية السكري Diabetic Peripheral Neuropathy , و الذي بدوره يؤدي إلى نقص الإحساس و الخدران في الأطراف مما يجعل أعراض نقص التروية الدموية Peripheral Ischaemia للأطراف غير واضحة أو شبه خفية (نتيجة إعتلال الأعصاب الطرفية) حتى تصل إلى مراحل مُتقدمة من المرض مؤدية إلى موت الأنسجة (الغرغرينا) Gangrene أو ألم الساق أثناء الراحة (عدم الحركة)
    Rest Pain. عادة نقص التروية للرجل يؤدي إلى حدوث ألم في الساق أثناء المشي مما يجبر المُصاب على التوقف , و هذا يُسمى التعرج المُتقطع Intermittent Claudication و لكن عند مرضى السكري يمكن أن يكون العرض على شكل تعب و إرهاق.




    صور مختلفة لغرغرينا القدم نتيجة لمرض الشرايين المُحيطية.

    و هنا تكمن أهمية تشخيص الحالة مُبكراً حتى لا يُصاب مريض السكري بالغرغرينا التي تؤدي إلى بتر أحد الأطراف أو الموت و عمل الإستقصاءات الضرورية للتشخيص و التي لا تعتمد على الفحص السريري فقط و إنما على مؤشر أو منسب ضغط الدم الإنقباضي عند الكاحل إلى ضغط الدم الإنقباضي عند العضد Ankle Brachial Index ABI , و يحسب هذا المنسب عن طريق قياس ضغط الدم الإنقباضي Systolic Blood Pressure SBP و هو ضغط الدم أثناء تقلص (إنقباض) عضلة القلب عند الكاحل في القدم و العضد في الذراع , ثم تقسيم القراءة في القدم على القراءة في العضد.

    ضغط الدم الإنقباضي في القدم SBP Ankle\ ضغط الدم الإنقباضي في العضد SBP Arm

    و الطبيعي يكون المنسب ما بين 0,91 - 1,30 , و المنسب الذي أقل من 0,91 يعني بأن المريض مُصاب بإعتلال الشرايين المُحيطية و يجب التدخل بالعلاج.

    العلاج يتم في حال عدم وجود الغرغرينا ب Cilostazol الاسم التجاري Pletal و الذي يزيد من التروية الدموية للأطراف , و في حال عدم الإستجابة يجب التدخل جراحياً لإعادة التروية الدموية بعمل مجاز يوصل الدم بتخطي الجزء المريض من الشريان كما الحال في عمليات الشرايين التاجية القلبية باستخدام الوريد الصافن Saphenous Vein في الرجل.



    كذلك يجب أن يأخذ المريض عقار مُضاد للصفائح Anti-Platelets مثل الأسبرين أو كلوبدوغريل Clopidogrel الاسم التجاري Plavex و الذي يُعطي نتائج أفضل من الأسبرين.

    و يجب مع علاج إعتلال الشرايين المُحيطية , علاج إرتفاع ضغط الدم و الدهون في الدم بقوة و حزم و صرامة لأنها من الأمور التي تُسيطر على الإعتلال أكثر من سيطرة مستوى السكر في الدم. أي إرتفاع ضغط الدم و الدهون (الكوليسترول و الدهون الثلاثية) من أهم أسباب إعتلال الشرايين عموماً في الجسم و تُسبب علاوة على التعرج المُتقطع و نقص تروية الأطراف , الجلطة القلبية و نقص التروية الدموية القلبية و السكتة الدماغية Stroke. و كذلك يجب التوقف عن التدخين و اتباع نظام رياضي يحدده الأخصائي لتحسين التروية الدموية للأطراف.




    صورة لأشعة ملونة لشرايين الساق على اليمين و قد سُدت جراء الإعتلال (السهم الأحمر قارنه بالأسهم الأزرق) , و على اليسار قدم الشخص المُصاب و قدأُُصيبت بالغرغرينا.


    لهذا يجب على مرضى السكري أن يفحصوا الدورة الدموية المُحيطية (مع عدم وجود أي عرض) بعد سن الأربعين و الخمسين ب ABI و إذا كان طبيعياً يُعاد الفحص كل 5 سنوات (كذلك مع عدم وجود أي عرض
    إعــتــلال الــشــبــكــيـه الــســكــري
    إن إرتفاع نسبة السكر في الدم له تأثير ضار على الشعيرات الدموية الموجودة في كافة أعضاء الجسم خاصة شبكية العين.

    و يزداد معدل الإصابة بمرض الشبكية السكري مع طول فترة المرض إذ يبلغ معدل الإصابة تقريباً 80% بعد مرور 15 عاماً من الإصابة بمرض السكر.

    و تؤدي الإصابة بمرض الشبكية السكري إلى فقدان البصر في حوالي 35% من المصابين خلال 5 سنوات من إعتلال الشبكية خاصة مع عدم الإهتمام بتنظيم مستوى السكر في الدم.

    ...صورة لشبكية طبيعية

    مراحل إعتلال الشبكية السكري.....

    إنسداد الشعيرات الدموية مؤدياً إلى نقص التغذية الدموية و الأوكسجين اللذان يصلان إلى الشبكية.
    تورم الشبكية و ظهور تجمعات دموية و زلالية.
    تكاثر شعيرات دموية جديدة ضعيفة الجدار سهلة النزف.
    تكرار حدوث النزف داخل الشبكية و الجسم الزجاجي للعين.

    تليف الشبكية و الجسم الزجاجي.
    إنفصال الشبكية.


    نزيف في الجسم الزجاجي للعين


    شعيرات دموية جديدة


    مرض الشبكية السكري ...البقع البيضاء عبارة عن زلال و الحمراء نزيف


    أعراض إعتلال الشبكية السكري.....

    و هي عادة تظهر في المراحل المتأخرة من الإصابة حيث أن الغالبية العظمى من المصابين ليست لديهم أعراض في المراحل الأولى من المرض.

    ضعف النظر (المفاجئ أو التدريجي).
    ظهور (مشاهدة) أجسام متحركة في مجال البصر.
    مشاهدة وميض مفاجئ.
    ظهور عتمة في مجال البصر.
    ألم بداخل العين.
    عوامل تزيد من شدة إعتلال الشبكية السكري .....

    إرتفاع ضغط الدم.
    التدخين.
    إرتفاع الدهون في الجسم.
    الحمل.
    يجب مراجعة طبيب العيون عند بداية تشخيص مرض السكري و بشكل دوري حتى و إن لم يكن هناك أعراض و ذلك لتجنب إصابة الشبكية و فقدان البصر.

    علاج إعتلال الشبكية السكري .....

    و يهدف إلى وقف التطور في الإصابة و المحافظة على ما تبقى من الإبصار لذلك كانت أهمية دور العناية بمستوى السكر في الدم لتجنب الإصابة و التطور في إعتلال الشبكية.

    1- العلاج بالليزر و فوائده...

    و يهدف إلى...

    السيطرة على زيادة الشعيرات الدموية غير الطبيعية.
    إزالة الترشيح و التورم في الشبكية و خصوصاً في مركز الإبصار.
    2- العلاج بالتبريد...

    و يستخدم بدلاً من الليزر في حال تعذر إستخدام الليزر و يؤدي إلى نفس أهداف الليزر.

    3- العلاج الجراحي...

    لإزالة النزيف المزمن في الجسم الزجاجي للعين و إنفصال الشبكية.

    ...آثار العلاج بالليزر (بقع بيضاء مستديرة)

    عزيزي مريض السكر ....

    الوقاية من الإصابة بإعتلال الشبكية السكري هي المحافظة على نسبة طبيعية للسكر في الدم.... خير من العلاج و إن كان بالوسائل الحديثة.
    هل انا مصاب بالسكر
    هل أنا مُصاب بالسكري...........

    أول ما يُصاب أي شخص بكثرة العطش و شرب الماء و كثرة التبول ليلاً, يتبادر إلى ذهنه بأنه مُصاب بالسكري. و الدارج بأنه سوف يعمل تحليل لمستوى السكر صائماً أو بعد الأكل بساعتين أو عشوائياً. أحياناً نتائج هذه التحاليل لا تكون حاسمة من ناحية التشخيص و يحتار المريض حيث يقول له البعض بأنك مُصاب بالسكري و غيره يقول له بأنك طبيعي, و هذه المُشكلة تنتج من وجود حالة تُسمى بضعف تحمل الجلوكوز (السكر) Impaired Glucose Tolerance (IGT), و هي حالة بين مرض السكري و الطبيعي و تحدث في 5% من الناس و يكونون لديهم نفس خطورة مرضى السكري من حيث أمراض القلب و الشرايين. و يُعتبر ضعف تحمل الجلوكوز عامل خطورة للإصابة بمرض السكري و خاصة مع وجود السمنة و الخمول و الكسل (عدم ممارسة الرياضة).

    و أفضل تحليل للتأكد من ذلك و لحسم التشخيص هو تحليل تحمل الجلوكوز Glucose Tolerance Test (GTT) , و طريقته بأن يكون الشخص صائماً لمدة أقلها 12 ساعة و تُؤخذ منه عينة دم و هو صائم و من ثم يُعطى محلول عبارة عن 75 جرام من الجلوكوز المُذاب في 300 مليليتر من الماء, ثم تُخذ منه عينة دم ثانية بعد ساعتين من شرب المحلول و يُقاس مستوى السكر في العينتين
    السيطرة على ضغط الدم و مضاعفات مرض السكري على العين.....
    غالباً ما يرافق مرض السكري إرتفاع في ضغط الدم, في عمر 40 سنة, 32% من مرضى السكري النوع الثاني مصابين بإرتفاع ضغط الدم كذلك, و ترتفع هذه النسبة إلى 47% في عمر 60 سنة. إرتفاع ضغط الدم يزيد من خطورة الإصابة بإعتلال (مرض) الأوعية الدموية الدقيقة Microvascular Disease و الذي يسبب مرض إعتلال شبكية العين السكري, و السيطرة على ضغط الدم (تخفيضه) يقلل من خطورة الإصابة بهذا المرض.

    و هذا ما أثبته الباحثون من مركز أوكسفورد لمرض السكري و الغدد الصماء و التمثيل الغذائي
    Oxford center for Diabetes,Endocrinology, and Metabolism في الدراسة التي أجريت على 1148 شخص مصابين بإرتفاع ضغط الدم و السكري, و متوسط العمر كان 56 سنة. قسم الباحثون المرضى إلى مجموعتين, مجموعة (750 مريض) سُيطر فيها على ضغط الدم بشدة (أقل من 85/150) و المجموعة الثانية (390 مريض) أقل سيطرة على ضغط الدم (105/180).

    بعد مرور 4 سنوات و 5 أشهر على الدراسة, وجد الباحثون بأن 23,3% من مرضى المجموعة الأولى حدث لديهم إعتلال أوعية دموية دقيقة في العين مقارنة ب 33,5% من المجموعة الثانية.



    لذا إذا كنت مُصاب بالسكري و إرتفاع ضغط الدم, فلا تتهاون في السيطرة على ضغط دمك أبداً.
    الـوقـايـة من مـرض الـــسكــري
    ما هو السكري النوع الثاني؟

    السكري مرض يكون فيه سكر الدم أعلى من المعدل الطبيعي, وفي مرضى السكري تكون العضلات و النسيج الشحمي غير قادرة على إستعمال الأنسولين بشكل مُناسب أو أن البنكرياس لا تُنتج أنسولين بشكل كاف لحاجات الجسم , والنتيجة هي إن كمية السكر بالدم تزداد بينما الخلايا بحاجة إلى الطاقة وبمرور الوقت فإن السكر المُرتفع في الدم يؤدي إلى تأذي الأعصاب والأوعية الدموية ويؤدي إلى إختلاطات مثل أمراض القلب والجلطات الدماغية والعمى و إصابة الكلية و إلتهابات الأعصاب.

    هل يمكن أن نمنع حدوث السكري؟

    إن منع حدوث أو تأجيل حدوث السكري ممكن أن نقوم به وقد أجريت عدة دراسات وكانت الفئات المُستهدفة هي حالات ما قبل السكري والبدينين وهم مُعرضين أكثر من غيرهم.

    ماذا يعني ما قبل السكري؟

    يعني أنك لديك خطر حدوث السكري النوع 2 , ولكن الأمر الجيد هو أن ما قبل السكري يمكن أن نُنقص خطر تحوله للسكري وأحياناً عودته للطبيعي. إذا كان سكرك أعلى من الطبيعي ولكنه أقل من الرقم الدال على السكري فهذا يعني أن لديك ما قبل السكري ويجب مراقبة سكرك خلال سنة إلى سنتين. إن العمر وزيادة الوزن هي عوامل تزيد خطر حدوث السكري النوع 2.

    لإكتشاف خطر حدوث مرض السكري لديك , أجب على الأسئلة التالية:

    1.هل لديك أب أو أخ أو أخت مُصابين بمرض السكري؟
    2.هل أنت من أصول عرقية يزيد فيها السكري, هندية أو عربية أو أفريقية؟
    3.هل لديك سكري حملي (أثناء الحمل) سابق أو ولادات لأطفال زائدي الوزن؟
    4.هل ضغط الدم لديك أعلى من 90/140 أو تتناول دواء لإرتفاع الضغط.
    5.هل لديك الكولسترول أعلى من الطبيعي أو أن الكولسترول المفيد أقل من الطبيعي أو إن الشحوم الثلاثية أعلى من المعدل؟
    6.هل أنت لا تمارس الرياضة بشكل منتظم, أقل من 3 مرات أسبوعياً؟

    الآن ماذا يمكنك أن تعمل لتقلل الخطر?

    •ممارسة الرياضة بإنتظام.
    •إنقاص الشحوم والسعرات الحرارية المتناولة.
    •إنقاص الوزن.
    •إنقاص الضغط.
    •إنقاص الكولسترول.

    إذا كنت زائد الوزن.

    •حاول أن تصل إلى وزن الجسم المقبول.
    •اختر طعامك بعناية.
    •مارس الرياضة بانتظام.

    إذا كان ضغطك أعلى من 90/140.

    •حافظ على وزن جسم مقبول.
    •حافظ على تناول الطعام الصحي.
    •إنقاص الملح في الطعام.
    •مارس الرياضة بانتظام.
    •خذ دوائك إذا استدعى الأمر.

    إذا كان الكولسترول عالياً.

    •حافظ على طعام مناسب.
    •مارس الرياضة.
    •الأدوية عند اللزوم.

    ابدأ بنفسك!

    •وضع خطة لتغيير سلوكك.
    •قرر بالضبط ماذا سوف تعمل.
    •قرر متى تبدأ.
    •فكر ماذا يمنعك من تحقيق الأهداف.
    •تشجيع الأهل والأصحاب يساعدك في ذلك.
    •كافئ نفسك إن أنجزت ما خططت له ولكن ليس بالطعام.

    حافظ على وزن جسم مقبول.

    إن كان وزن الجسم يؤثر عليك بعدة طرق لأنه يمنع جسمك من صنع و الإستفادة من الأنسولين بشكل جيد. إن خسارتك ولو لعدة كيلوغرامات من وزنك ينقص من خطر حدوث مرض السكري لديك لأنه يساعد جسمك على إستعمال الأنسولين بكفاءة.
    لو كان وزنك 100 كغ وأصبح 95 سوف تحصل على فارق كبير.
    إذا كنت زائد الوزن أو بدين
    •تجنب الوجبات الدسمة وتناول كميات أقل من المعتاد وقلل كمية الدسم في الغذاء.
    •مارس الرياضة بإنتظام على الأقل نصف ساعة يومياً.
    •ضع خطة معقولة لإنقاص الوزن مثلاً خسارة نصف كيلوغرام أسبوعياً والهدف على المدى البعيد 5-7% من الوزن.
    •اختر طعامك بعناية في أغلب الأوقات.
    •إن ما تتناوله يؤثر بشكل مباشر على صحتك وبإختيارك بعناية يمكن أن تسيطر على وزن الجسم والضغط والكولسترول.
    •انتبه إلى حجم الوجبات و أنقص حجم الطبق الرئيسي و المُقبلات والأغذية الغنية بالدسم وزد كمية الخضروات والفواكه.
    •حدد كمية الشحوم بأقل من 25% من مجموع ما تتناوله, مثلاً إذا كنت تتناول 2000 كالوري فإن الدسم سيكون 500 كالوري أي أقل من 56 غرام دسم يومياً.
    •أنقص السعرات الحرارية المُتناولة كل يوم بما يعادل 500 كالوري.
    •اُكتب في جدول ما تتناوله يومياً.
    •إذا حققت الهدف كافئ نفسك ولكن ليس بالغذاء ولكن بأمور أخرى كمشاهدة فيلم أو شراء ملابس.

    كن نشيطا جسديا كل يوم

    التمارين الرياضية تُجابه عدة عوامل خطر في نفس الوقت فهي تُساعد على إنقاص الوزن وتُحافط على الكولسترول والوزن تحت السيطرة و تُساعد جسمك على الإستخدام الأمثل للأنسولين , إذا لم تكن تمارس الرياضة من قبل فابدأ ببطء و يمكن أن تسأل طبيبك عن الرياضات المُمكن ممارستها.
    ضع مخططاً لزيادة فعاليتك الجسدية إلى 30 دقيقة على الأقل يومياً أغلب اأيام الأسبوع.
    اختر النشاطات التي تستمتع بها و هنا بعض الأفكار التي تُساعدك:
    *استعمل السلالم بدل المصعد.
    *اركن سيارتك بعيداً عن مقصدك وامش.
    *اركب الدراجة قدر الامكان.

    خذ أدويتك!

    بعض الناس بحاجة إلى الأدوية الخافضة للضغط و الكولسترول للحفاظ عليهما طبيعين.

    كلمة اخيرة

    نحن الآن نعرف أن كثيراً من الناس يمكن أن يمنعوا حدوث مرض السكري لديهم بإنقاص الوزن و مُمارسة الرياضة و إنقاص كمية السعرات الحرارية المُتناولة و الدسم. و هناك دراسات كثيرة قائمة حالياً لإكتشاف وسائل و أدوية جديدة للوقاية من و علاج مرض السكري في مراحله المُختلفة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 2:34 pm